سيوة والسلام
shali-lodge-thumbnail.jpg
فى مساء الخميس تتجمع اسرة امير كعادتها،ليعرض كل فرد من افرادها انجازاته على الاسبوع
ومن اغرب ما حكى فى هذه الليلة،ما روته الام عن عادات اهالى سيوة عندما يكون القمر بدرا،
ولم تحك الام بلسانها،ولكن عرضت فيلما تسجيليا عن هذه العادات باستخدام الكمبيوتريبدأالمشهد قبل غروب الشمس بالحمائم تحلق علي جبل الدكرور بسيوه ،وعلي سفح الجبل يتجمع شباب وشيوخ ونساء وأطفال علي مائدة كبيره ،ولا تمتد أي يد الي الطعام حتي ياذن القدوه من أعلي مكان في الجبل ،وذلك باشارة من يده ،وفي هذه اللحظة ،تبدأ الاحتفالات وهنا يرتفع صوت أمير قليلا ليسـأل أباه :من هؤلاء الناس يا أبي ؟ومن يجلب لهم الطعام؟
42_22_10_2010_2_53.jpg
الاب:هؤلاء يابنى اهالى سيوة وكما تلاحظ فان الجميع يفترشون الارض لا فرق بين غنى وفقير،وقد اشترك الجميع فى احضار الاطعمة ،كل حسب ،مقدرته ،وهنا علقت الام:ان ما تراه يا امير اعظم احتفال لاهل سيوة،ويستمر ليالى عدة وهى الليالى التى يسطع فيها ضوء القمر.اميرة:وماذا يفعلون فى هذا الاحتفال غير تناول الطعام والشراب؟الام:تعالوا معا لنرى ماذا يفعلون؟
43_22_10_2010_3_10.jpg
يظهر على الشاشة أهالى سيوة وقد فرغوا من طعامهم وبدءوا فى الغناء وتغرب الشمس وتختفى رويدا رويدا ويخفت صوت الغناء،ويتحلق الجميع حول احد الشيوخ وهو يروى قصصا عن بطولات ابناء القبيلة ،ويستمر الحكى حتى يسطع القمر بنوره الفضى، فيملأ الارجاء وتتلألأ الوجوه،و في هذه اللحظة يحكى الشيخ أروع قصة عند أهالى سيوة و هى قصة الشيخ الذى أذاب الخلافات بين القبائل السيوية فى الشرق و الغرب.أمير: هل يحتفلون بهذا العيد كل شهر يا أبى؟يبتسم والد أمير قائلا : ان هذا الاحتفال يحدث كل عام، احتفاء بالصلح بين القبائل السيوية و عودة الحب والوئام بينها.امير: ما أجمل ان يحيا الناس فى سلامانصرف الجميع الى مضاجعهم تداعبهم أناشيد الحب و السلام